الرئيسية / 1 / ليبيا / الوطنية لحقوق الانسان تستنكر الاعتداءات على الصحفيين والنشطاء بمدن بنغازي والبيضاء ودرنة وطبرق

الوطنية لحقوق الانسان تستنكر الاعتداءات على الصحفيين والنشطاء بمدن بنغازي والبيضاء ودرنة وطبرق

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، في بيان لها صدر الثلاثاء 13 ديسمبر عن استنكارها الشديد إزاء تفاقم مؤشرات الاستهداف والاعتداءات علي الصحفيين والإعلاميين نشطاء المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية والمجتمع المدني بمدن بنغازي والبيضاء و طبرق ودرنة، معتبرا ذلك مؤشرا لتراجع مستوى حرية الصحافة والإعلام وعمل مؤسسات المجتمع المدني واتساع نطاق الانتهاكات وتضيق علي حرية الإعلاميين ونشطاء المجتمع المدني والمؤسسات الاعلامية، مؤكدا ان هذه الجرائم والانتهاكات انتهاكا صارخ لحقوق الإنسان و للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية و الثقافية والسياسية.

كما أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا عن قلقها البالغ إزاء التقارير الواردة بشأن اختطاف والاعتقال القسري لعدد من الاعلاميين وهم ” فرج مفتاح عبد الله بوعيشة “، و ” مالك الشاردة ” الذي أطلق سراح بعد مضي 48 ساعة رهن الاعتقال. فيما لازال ” بوعيشة ” مختفيا.

واشار البيان الذي تسلمت وكالة فساطو الاخبارية نسخة منه الى ان اللجنة قد تابعت حداثة إيقاف بث راديو الوسط FM التابع لبوابة الوسط الإخبارية بمدينة طبرق منذ أسبوع من قبل أشخاص مجهولين لأسباب لم يعلن عنها، إضافة إلى استمرار اختطاف والاعتقال القسري للإستاد” الصديق أكرم المنصوري، بمدينة درنة شرق البيضاء في 20 نوفمبر الماضي في وهو من نشطاء المجتمع المدني بالمدينة وكذلك مسؤول قطاع التربية والتعليم، من قبل عناصر مجلس مجاهدي درنة.

ورصدت اللجنة واقعة اختطاف واستمرار الاعتقال القسري لناشط المدني ” فرج بن سعود “، واستمرار الاعتقال القسري له وهو أحد النشطاء في المجتمع المدني ورئيس جمعية بصمة خير للأعمال الخيرية ببنغازي، حيث تم اعتقال من قبل جهاز البحث الجنائي فرع بنغازي يوم الأربعاء في 13نوفمبر الماضي دون الإفصاح عن أسباب استمرار اعتقاله القسري.

وطالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، جميع الأطراف التي تقف وراء هذه الجرائم والانتهاكات التي تطال الإعلاميين ونشطاء المجتمع المدني بالوقف عن الاستمرار في هذه الممارسات والانتهاكات الجسيمة، مطالبة بضرورة الافراج الفوري لنشطاء والإعلاميين المختطفين فورا ودن اي قيد او شرط.

وحملت اللجنة الأجهزة الأمنية والعسكرية بمدن بنغازي وطبرق والبيضاء مسؤولية هذه الجرائم والانتهاكات.

كما حملت اللجنة مجلس شورى مجاهدي درنة مسؤولية سلامة وحياة النشطاء المختطفين والمعتقلين من قبلهم وتدعوهم لإطلاق سراحهم فورا ووقف هذه الانتهاكات.

شاهد أيضاً

قنونو: الإدانات الأممية لم ولن توقف قصف مليشيات حفتر

قالت قوات حكومة الوفاق الوطني، إن «الإدانات الأممية لم ولن توقَف قصف المدنيين من قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.