الرئيسية / 1 / العالم / جينتيلوني: الخيار العسكري ليس الحل الوحيد ضد الإرهارب

جينتيلوني: الخيار العسكري ليس الحل الوحيد ضد الإرهارب

أشار وزير الخارجية الايطالي ” باولو جينتيلوني ” إلى أن “الخيار العسكري ضد الإرهاب ممكن”، لكنه نوه بأن “هناك أولا عدة ردود ممكنة” لمواجهته، وذلك في معرض توضيحه لتصريحات صحفية سابقة حول الخيار العسكري للتصدي للارهاب

وأضاف الوزير ” جينتيلوني ” في تصريحات إذاعية الثلاثاء أنه “في إطار مواجهة ظاهرة الإرهاب هناك الخيار العسكري”، أيضا “وقد دخلنا هذا النطاق بالفعل، كوننا جزءاً من التحالف العسكري المناهض لداعش”، وأردف “أعلم جيدا أن الحديث عن الخيار العسكري يبدو مناسبا لعنونة الصحف”، في إشارة إلى المقابلة التي أجرتها معه صحيفة كوريري ديلا سيرا، لكن “يجب علينا ألا نتصور أنه يمثل الرد الوحيد أو الحاسم”، حسب قوله .

 

وزير خارجية ايطاليا باولو

 

وأشار رئيس الدبلوماسية الايطالية إلى أنه “لا يمكننا اليوم استبعاد التدخل العسكري ضد الجماعات الإرهابية”، مؤكدا “أنا لا استبعد تدخلا في نيجيريا وليبيا”، لكن “هذه التدخلات، يجب أن تكون على ساحات عديدة، ويجب البدء من تعاون دولي، ثم بذل المزيد من الجهود”، مبينا أن “إيطاليا تشارك منذ عدة أشهر وبإذن من البرلمان أيضا بعملية عسكرية ضد تنظيم (الدولة الإسلامية)” ضمن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية

وأضاف وزير الخارجية أن “عملية محاربة الإرهاب يجب أن تتم أيضا من خلال تدخلات على أكثر من ساحة”، فـ”في داخل المجتمع الإسلامي هناك صراع قائم بين الشيعة والسنة”، والذي “يتعين علينا أن نحاول تخفيفه لا تغذيته”، وعندما “نقول إن بإمكاننا القيام بالمزيد، فهذا لا يعني حمل السلاح”، وفق تأكيده

وذكر ” جينتيلوني ” أنه “لمواجهة مزيج الأنانية والجبن الذي يتصف به الغرب إزاء المجازر ضد المسيحيين في العالم، هناك العديد من الأشياء التي ينبغي القيام بها أولا”، كـ”التعاون الاقتصادي ومساعدة اللاجئين والتعاون بين الجامعات”، وفي هذا السياق “هناك العديد من الأمور التي يمكن فعلها بشكل أكبر وأفضل، وتجاوز موقف انتقاء الجمال من عالم اليوم وابقاء المخاطر خارج الباب مغلقا إياه بالمفتاح”، قال موضحا

ونوه الوزير ” جينتيلوني ” بأن “التدخل لمقاومة الاضطهاد ضد المسيحيين، وضد كل تعصب تواجهه الأقليات الدينية، يجب أن يتم بأساليب كثيرة، مع عدم استبعاد الخيار العسكري”، مذكّرا بأنه “في الماضي كانت هناك تدخلات عسكرية أدت إلى كل النتائج الأخرى عدا الحل”، بل “أنها زادت الأوضاع سوءا في الواقع”، لكن “علينا اعتبار أن هذا الوضع مختلفا، فلسنا نتحدث عن حروب أو غزوات جديدة كتلك التي حدثت في العراق في الماضي، على سبيل المثال”، حسب ذكره

في السياق ذاته قال رئيس كتلة برلمانيي الحزب الديمقراطي بمجلس النواب الايطالي، ” روبيرتو سبيرانتسا  “في تغريدة على مدونة (تويتر) للتواصل الاجتماعي، “لا يمكن الرد على المجازر اليومية ضد الأقليات المسالمة، باللا مبالاة أو أسوأ من ذلك بالتقاعس، فالحق مع جينتيلوني”، على حد تعبيره .

شاهد أيضاً

وزير الدفاع التركي: على العالم ألا ينسى جرائم حفتر

هاجم وزير الدفاع التركي ” خلوصي أكار ”  قائد عملية الكرامة ” خليفة حفتر ” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.