الرئيسية / 1 / ليبيا / الوطنية لحقوق الانسان تطالب بفتح تحقيق بشأن ما ورد في تقرير هيومن رايتس وتتش ازاء وجود ادلة على استخدام قنابل عنقودية في منطقة بن جواد

الوطنية لحقوق الانسان تطالب بفتح تحقيق بشأن ما ورد في تقرير هيومن رايتس وتتش ازاء وجود ادلة على استخدام قنابل عنقودية في منطقة بن جواد

الوطنية لحقوق الانسان تطالب بفتح تحقيق بشأن ما ورد في تقرير هيومن رايتس وتتش ازاء وجود ادلة على استخدام قنابل عنقودية في منطقة بن جوادطالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا لجنة العقوبات الدولية ولجنة الخبراء الدوليين بمجلس الأمن الدولي ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بفتح تحقيق عاجل وشامل وشفاف إزاء التقرير الذي أصدرته منظمة “هيومن رايتس ووتش” في السادس عشر من مارس الجاري بشأن وجود أدلة على استخدام قنابل عنقودية في منطقة بن جواد .

وأبدت اللجنة استغرابها إزاء عدم استيفاء تقرير الصادر عن منظمة ” هيومن رايتس ووتش ” على كامل التفاصيل بشأن العينات التي اخدت من المواقع المذكورة في تقرير إضافة إلى عدم توضيح الجهات تعاونت معها المنظمة .

وأكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا في بيان صدر اليوم الثلاثاء 17 مارس مارس وتسلمت وكالة فساطو الاخبارية نسخة منه أن منطقة ” بن جواد وسرت ” التي ذكرها تقرير منظمة ” هيومن رايتس ووتش ” قد شهدت عمليات عسكرية لحلف الناتو أثناء فترة أحداث فبراير عام 2011.م بين قوات التابعة للنظام السابق والتحالف الدولي والتي استخدم فيها أسلحة بيولوجية وإستراتيجية من بينها القنابل الفسفورية والعنقودية ، إلا إن المحكمة الجنائية الدولية وجميع المنظمات الدولية والإقليمية العاملة في ميدان حقوق الإنسان وحماية المدنيين لم تفتح أي شكل من أشكال التحقيق في جرائم حلف شمال الأطلسي الناتو التي وقعت ابان الصراع المسلح في فبراير 2011 .م والتي من بينها حادث مجزرة  استهداف حي ماجر السكني بمدينة زليتن والذي أوقع ما يقارب 115 من الضحايا المدنيين من بينهم 88 شخص من الأطفال ونساء والشيوخ ولم تحقق أيضا في أنواع الأسلحة التي استخدمها حلف شمال الأطلسي في عملياته العسكرية حيث اثبتت تقارير عسكرية دولية أن حلف شمال الأطلسي قد استخدم قنابل وأسلحة بيولوجية وإستراتيجية ومن بينها القنابل الفسفورية والعنقودية الفتاكة إلا أن المجتمع الدولي غض الطرف عن هذه الأسلحة التي استخدمت والجرائم التي ارتكبت ، كما انه هناك تقارير إعلامية وصحفية واستخباراتية وعسكرية تداولت خلال بداية شهر يناير من هذه السنة أن الجماعات الإرهابية وتنظيمات الجهادية ومن بينها تنظيم أنصار الشريعة وداعش بليبيا قد تمكنت من السيطرة والحصول علي أسلحة إستراتيجية وكيميائية من مخازن الجيش الليبي السابق . 

 

شاهد أيضاً

قرقاش: حفتر وأصدقاء آخرون اتخذوا قرارات أحادية خاطئة

  قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ” أنور قرقاش” إن بعض أصدقاء بلاده اتخذوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.