الرئيسية / إقتصاد / صنع الله يجتمع بشركة أكاكوس للعمليات النفطية

صنع الله يجتمع بشركة أكاكوس للعمليات النفطية

عقد المهندس ” مصطفى صنع الله ” رئيس المؤسسة الوطنية اجتماعا موسعا مع شركة اكاكوس للعمليات النفطية لمناقشة العديد من المواضيع الهامة، بحضور السادة أعضاء مجلس الادارة ” بلقاسم شنقير ” و ” العماري محمد “، ومن جانب شركة أكاكوس ” عبد المجيد الشح ” رئيس لجنة الادارة و السادة ” نوري الصيد ” و ” جمعة عريف ” أعضاء لجنة الادارة بالاضافة الى ” حسين صافار ” مدير العمليات و بعض المدراء و المختصين.

بدأ الاجتماع بتقديم المهندس” مصطفى صنع الله ” الشكر و التقدير للشركة بإدارتها و كافة عامليها على الجهود المضنية التي يبذلونها من أجل العودة للإنتاج و بمعدلات كبيرة و تم مناقشة الوضع المالي الصعب الذي تمر به المؤسسة الوطنية للنفط و الذي انعكس على جميع الشركات نتيجة تأخر تسييل الميزانية الرأسمالية و التخفيض الذي حصل على الميزانية التشغيلية و انخفاض قيمة الدينار الليبي و أثاره السلبية على تنفيذ الميزانية.

كما تم مناقشة الأوضاع الأمنية بمناطق عمليات الشركة بحقل الشرارة و حظيرة الخزانات بالزاوية و التعرض لعمليات السطو المسلح و أثارها السلبية على إمدادات قطع الغيار و الوقود و التموين و غيرها من المعدات التي تحتاجها الشركة للمحافظة على معدلات الإنتاج الحالية من مناطق عمليات الشركة و التي تبلغ 213 ألف برميل حاليا و مستهدفات الشركة لزيادة هذه المعدلات من منطقة التعاقد 186 خلال الأسابيع القادمة.

الجدير بالذكر أن إنتاج ليبيا النفطي اليوم هو 703 الف برميل.

كما تم مناقشة المشاكل التي يتعرض لها العاملون بالشركة و خصوصا مسألة التأمين الصحي الناتجة عن القيود الجديدة التي طبقها ديوان المحاسبة في هذا الاطار و هي مشكله يعاني منها جميع المستخدمين في كل الشركات التابعة للمؤسسة و الحلول المقترحة.

و في هذا الجانب قال المهندس ” مصطفى صنع الله ” إن المؤسسة الوطنية للنفط لن تألوا جهدا في سبيل تحسين أوضاع العاملين في قطاع النفط و متابعة هموم و حل مشاكل العاملين في جميع الشركات على قمة سلم أولويات المؤسسة الوطنية للنفط لأن مستخدمي قطاع النفط جنود مجهولين يعملون لخدمة جميع الليبيين و بجهودهم تستمر عجلة الحياة في بلدنا الجريح الذي تمزقه الانقسامات”

شاهد أيضاً

تراجع أسعار خام برنت مع خفض الصين أحجام التكرير بسبب كورونا

تراجعت أسعار خام برنت اليوم الاثنين إلى أقل مستوياتها فيما يزيد على عام نتيجة المخاوف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.