الرئيسية / 1 / ليبيا / الجيهناوي: اتفاق الصخيرات هو الوثيقة التي تجمع الليبيين وعليهم التوافق

الجيهناوي: اتفاق الصخيرات هو الوثيقة التي تجمع الليبيين وعليهم التوافق

أكد وزير الشؤون الخارجية التونسي ” خميس الجهيناوي “، في حوار مع صحيفة «الشروق» الجزائرية نُشر الاثنين 6 مارس، أن اتفاق الصخيرات هو الأساس، وهو الوثيقة التي تجمع الليبيين، لا يمكن الاستغناء عنه، مشددا على ضرورة اجتماع الليبيين لبحث كيفية تجاوز النقائص التي تضمنها الاتفاق من خلال التعديل والتنقيح.

وأكد الوزير التونسي، على أن الحل لن يأتي إلا بالحوار بين الليبيين مهما كانت اختلافاتهم، وتواجدهم سواء كانوا في الشرق أو الغرب أو الجنوب، مضيفا على الليبيين أن يجلسوا إلى طاولة الحوار في إطار ليبي ليبي، وبين الوزير أن مصلحة دول الجوار أن يكون هذا الحزام السياسي الذي يدفع الليبيين إلى إيجاد حل لهم، وأن يكون حلا شاملا يجمع ولا يفرق، ويدفع عنهم شر وخطر الإرهاب.

وأشار المسؤول التونسي، إلى أن مسؤولية دول الجوارتكمن في اتصالات مع جميع الأطراف الليبية، حتى يتم الوصول لكيفية تجمع الليبيين برعاية من الأمم المتحدة، قائلا : «الحل في ليبيا يهم الليبيين أنفسهم، ويهم الأمم المتحدة، حيث إنها هي التي ترعى المشاورات»، حسب قوله.

وبشأن دور الأطراف الدولية التي تسعى للتدخل في ليبيا كروسيا، اوضح ” الجيهناوي “، أن الحل بيد الليبيين أنفسهم، مؤكدا تحمل دول الجوار مسؤولية هامة في الملف الليبي، لأسباب جيو استراتيجية وجغرافية وتاريخية، مؤكدا على أن دور الأطراف الأخرى تكمن في المساعدة وهم على اتصال مع جميع الاطراف سواءالليبية او الدولية.

ونفى الوزير التونسي، وجود ديبلوماسية موزاية بخصوص هذا الملف، وذلك في تعليقه على اللقاءات التي قام بها رئيس حركة النهضة ” راشد الغنوشي ” على غرار لقاءاته بمدير ديوان الرئاسة ” أحمد أويحيى ” وبعض القيادات الاسلامية الليبية كـ ” محمد صوان ” رئيس حزب العدالة والبناء.

واضاف إن السياسة الخارجية مسؤول عنها وزير الخارجية، الوزير من يتكلم باسم تونس في الخارج، مشيرا إلى أن المبادرة من أجل حل الأزمة الليبية هي التي قدمها الرئيس الباجي وتقوم بتنفيذها وزارة الخارجية دون سواها.

شاهد أيضاً

قرقاش: حفتر وأصدقاء آخرون اتخذوا قرارات أحادية خاطئة

  قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ” أنور قرقاش” إن بعض أصدقاء بلاده اتخذوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.