الرئيسية / 1 / ليبيا / قادة البنيان المرصوص: الضربات الأمريكية تسهل من تقدم قواتنا في سرت

قادة البنيان المرصوص: الضربات الأمريكية تسهل من تقدم قواتنا في سرت

قادة البنيان المرصوص الضربات الأمريكية تسهل من تقدم قواتنا في سرترحب مقاتلو عملية «البنيان المرصوص» بالضربات الجوية الأميركية على مواقع تنظيم «داعش» في سرت قائلين: «إنه كان المتوجب أن تنفذ قبل هذا التوقيت»، وفقًا لوكالة «روتيرز».

وأوضح القائد الميداني بقوات «البنيان المرصوص» ” محمد الضراط  ” أمس الأربعاء، أن الضربات الجوية الأميركية، الأولى التي نفذت الاثنين، ساعدت قواته في تأمين حي الدولار السكني من خلال استهدافها عناصر «داعش» المتحصنين على أطراف تلك المنطقة.

وذكر ” الضراط  ” أن الضربات الجوية تسهل مرور قواته الساعية لطرد تنظيم «داعش» من معقله السابق في سرت، مؤكدًا أن قواته واجهت مقاومة قوية في المنزلين الأخيرين بحي الدولار، فطلبت من الولايات المتحدة توجيه ضربة لذلك الموقع. وأضاف أن قواته تراجعت كي تتمكن القوات الأميركية من توجيه الضربة.

ونوه ” الضراط ” إلى أن التقدم عبر المناطق السكنية سيكون تدريجيًّا، مشيرًا إلى أن قواته تفعل مثلما فعلت في حي الدولار وتتقدم منزلاً تلو الآخر، مشيرًا إلى أن قواته تستريح الآن، وفي حال توجيه ضربات جوية يسهل ذلك مهمتهم، لكنه أكد أن قواته تتقدم سواء وجهت ضربات جوية أم لم توجه.

من جانبه أشار ” محمد أبو دبوس “، وهو مقاتل على الجبهة بين حيي الزعفران والمنطقة الثانية، قائلاً: «نتمنى أن ينفذوها بشكل أكثر انتظامًا»، مضيفًا أنه حينما تحاول كتيبته التقدم تواجه نيرانًا قادمة من نحو 20 مربعًا سكنيًّا غير مكتمل البناء يستخدمها قناصة تنظيم «داعش»، وهي مبانٍ قال إنها ربما تكون هدفًا واضحًا للضربات الأميركية. ويواجه مقاتلوه أيضًا خطورة انفجار الألغام.

وقال: «في العام 2011 واجهنا قناصة القذافي، ولكن ذلك كان أسهل لأنه لم تكن هناك أية ألغام أرضية».

وصرح مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية بأنه جرى توجيه خمس ضربات يوم الاثنين وضربتين يوم الثلاثاء، وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن الأهداف الأولى تضمنت دبابتين ومبنى ومركبات عسكرية ومنصة لإطلاق الصواريخ.

وأضاف المسؤول أن الضربات شنتها طائرات مسلحة دون طيار من الأردن، وطائرات من طراز هارير (إيه.في-8بي) انطلقت من السفينة الحربية الأميركية «واسب»، المرابطة في البحر المتوسط، وأضاف أن الطلعات الجوية التي كان هدفها جمع المعلومات كانت تدار من قاعدة «سيجونيلا» في صقلية.

 

 

شاهد أيضاً

قرقاش: حفتر وأصدقاء آخرون اتخذوا قرارات أحادية خاطئة

  قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ” أنور قرقاش” إن بعض أصدقاء بلاده اتخذوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.