الرئيسية / 1 / الشرق الأوسط / الرئيس السوري: وقف الحرب أولوية وتعامل الغرب مع الإرهاب مازال يتسم بالنفاق

الرئيس السوري: وقف الحرب أولوية وتعامل الغرب مع الإرهاب مازال يتسم بالنفاق

أكد الرئيس السوري ” بشار الأسد ” في خطاب له الأحد 26 يوليو بدمشق أن وقف الحرب في بلاده أولوية لدمشق، واعتبر أن تعامل الغرب مع الإرهاب مازال يتسم بالنفاق.

وقال ” الأسد ” في خطاب له خلال لقائه رؤساء وأعضاء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وغرف الصناعة والتجارة والزراعة والسياحة الأحد 26 يوليو إنه “على الرغم من تعقيدات الوضع في سوريا فقد زالت الغشاوة عن كثير من العقول وسقطت الأقنعة عن كثير من الوجوه وهوت بحكم الواقع مصطلحات مزيفة وفضحت أكاذيب أرادوا للعالم أن يصدقها”.

وأضاف أن “الإرهاب فكر مريض وعقيدة منحرفة وممارسة شاذة نشأت وكبرت في بيئات أساسها الجهل والتخلف إضافة الى سلب حقوق الشعوب واستحقارها ولا يخفى على أحد أن الاستعمار هو من أسس لكل هذه العوامل ورسخها ومازال”.

وتابع أن “من يريد مكافحة الإرهاب فإنما بالسياسات العاقلة الواقعية المبنية على العدل واحترام إرادة الشعوب في تقرير مصيرها وإدارة شؤونها واستعادة حقوقها المبنية على نشر المعرفة ومكافحة الجهل وتحسين الاقتصاد وتوعية المجتمع وتطويره”.

واتهم ” الأسد ” تعامل الغرب مع الإرهاب بأنه “مازال يتسم بالنفاق فهو إرهاب عندما يصيبهم وثورة وحرية وديمقراطية وحقوق إنسان عندما يصيبنا.. التبدلات الغربية لا يعول عليها طالما أن المعايير مزدوجة”.

واستطرد مصرحا: “لم نعتمد إلا على أنفسنا منذ اليوم الأول وأملنا الخير فقط من الأصدقاء الحقيقيين للشعب السوري”.

واعتبر الرئيس السوري أن “روسيا شكلت مع الصين صمام الأمان الذي منع تحويل مجلس الأمن إلى أداة تهديد للشعوب ومنصة للعدوان على الدول وخاصة سورية”.

وفي ما يخص مبادرات التسوية أكد الأسد أنه “كان نهجنا وما زال هو التجاوب مع كل مبادرة تأتينا بغض النظر عن النوايا فدماء السوريين فوق أي اعتبار ووقف الحرب له الأولوية”.

وأعرب ” الأسد”  عن شكره لإيران على دعمهما، مؤكدا أنها قدمت لبلاده دعما بالخبرات العسكرية، واعتبر أن ما قدمته الأخيرة جاء” انطلاقا من أن المعركة ليست معركة دولة أو حكومة أو رئيس بل معركة محور متكامل لا يمثل دولا بمقدار ما يمثل منهجا من الاستقلالية والكرامة ومصلحة الشعوب وإستقرار الأوطان”.

كما شكر ” الأسد ” حزب الله اللبناني على اصطفافه إلى جانب الجيش السوري وقال :”إخوتنا الأوفياء في المقاومة اللبنانية امتزجت دماوءهم بدماء إخوانهم في الجيش وكان لهم دورهم المهم وأداؤهم الفعال والنوعي مع الجيش في تحقيق إنجازات”.

ورأى ” الاسد ” أن “الشعب السوري بعد هذه السنوات من حرب الوجود ما زال صامدا يضحي بأغلى ما عنده في سبيل وطنه ولو كان يريد أن يتنازل لما انتظر كل هذا الوقت ودفع كل ذلك”.

وشدد على أن “الحرب ليست حرب القوات المسلحة فقط بل حرب كل الوطن”، مؤكدا في نفس الوقت أن “القوات المسلحة قادرة بكل تأكيد على حماية الوطن وهي حققت إنجازات وكسرت المعايير المتعلقة بالتوازن.. والوطن ليس لمن يسكن فيه أو يحمل جنسيته وجواز سفره بل لمن يدافع عنه ويحميه”.

الرئيس السوري  وقف الحرب أولوية وتعامل الغرب مع الإرهاب مازال يتسم بالنفاق

واتهم ” الأسد ” الدول الداعمة للإرهابيين بأنها كثفت دعمها لهم مؤخرا وفي بعض الأماكن تدخلت بشكل مباشر لدعمهم”.

واعتبر ” الأسد ”  أن “عامل التدخل الخارجي كان أساسيا في إضرام نار الحرب لكن معظمنا يعي اليوم أن العامل الداخلي هو الأهم في إطفاء هذه النار”.

وقال ” الأسد ” إنه “بالتوازي مع الحرب العسكرية كنا نخوض حربا إعلامية نفسية تهدف إلى تسويق وترسيخ فكرة سوريا المقسمة إلى كيانات موزعة جغرافيا بين موالاة ومعارضة ومجموعات طائفية وعرقية، ولم نسمع منذ بدء الحرب بنزوح المواطنين باتجاه مناطق الإرهابيين “بعد تحريرها”، حسب تعبيرهم، ولم نسمع عن التنوع السوري الغني في أماكن وجودهم ولا عن التجانس بين الأطياف التي تعيش في ظلهم”.

وأشار إلى “أن الواقع يقول إن المكونات الموجودة على الأرض هي مكونان فقط.. الإرهابيون بكل جنسياتهم وأعراقهم في جانب وبقية السوريين في جانب آخر وبذلك ينتفي كل الكلام والضجيج عن التقسيم الطائفي أو العرقي أو المذهبي”.

كما تطرق ” الأسد ” الى وضع الاقتصاد السوري قائلا إن “مؤسسات الدولة مستمرة بالقيام بعملها ولو بالحدود الدنيا ببعض الحالات فنحن في حرب وفي الحروب تتوقف الحياة تماما وتنقطع مقومات العيش”.

واعتبر أن “أكثر القطاعات الواعدة في مثل ظروفنا هو قطاع الإعمار وقد صدر القانون الذي يفتح المجال واسعا أمام هذا القطاع ووضعت المخططات التنظيمية لأولى هذه المناطق في دمشق”.

ونوه كذلك الى أن “هناك جنود مجهولون .. عمال ومهندسون وأطباء وحرفيون وكثيرون غيرهم من كل القطاعات يصلون الليل بالنهار ويعملون في ظروف اقتربت أحيانا من ظروف القتال من أجل تأمين مستلزمات الحياة”.

كما قال إن “هناك فرقا كبيرا بين المعارضة الخارجية المنتجة في الخارج والمؤتمرة بأمره والمعارضة الداخلية التي تشترك معنا للخروج من الأزمة وزيادة مناعة الوطن”.

وأعلن أن “الدول المتمسكة بحقوقها لا بد وأن تنتصر وخير مثال على ذلك هو ما حققته الشقيقة إيران من اتفاق بعد طول صبر وعناء لكن بثبات وعزيمة وإرادة” في إشارة إلى الاتفاق النووي مع الدول الكبرى.

واختتم الأسد معتبرا أن “انتصار سوريا في حربها لن يعني فقط دحر الإرهاب بل يعني أن المنطقة ستستعيد استقرارها فمستقبل منطقتنا سوف يحدد وترسم ملامحه استنادا إلى مستقبل سوريا”.

شاهد أيضاً

قرقاش: حفتر وأصدقاء آخرون اتخذوا قرارات أحادية خاطئة

  قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ” أنور قرقاش” إن بعض أصدقاء بلاده اتخذوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.