الرئيسية / 1 / ليبيا / الناطق باسم غرفة العمليات المشتركة التابعة لرئاسة الأركان العامة يعلن عن دحر وإخراج الجماعات المسلحة التي حاولت التسلل إلى مدينة العزيزية

الناطق باسم غرفة العمليات المشتركة التابعة لرئاسة الأركان العامة يعلن عن دحر وإخراج الجماعات المسلحة التي حاولت التسلل إلى مدينة العزيزية

دحر وإخراج الجماعات المسلحة التي حاولت التسلل إلى مدينة العزيزيةأعلن الناطق باسم غرفة العمليات المشتركة التابعة لرئاسة الأركان العامة ” مهند علي المحجوب ” عن دحر وإخراج الجماعات المسلحة التي حاولت التسلل إلى مدينة العزيزية في محاولة منها الوصول إلى العاصمة طرابلس .

وقال ” المحجوب ” خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده عشية اليوم السبت بمديرية أمن العزيزية بحضور ” الناطق باسم قوة تأمين جنوب غرب طرابلس ” خليفة جمعة زوبي ، ومدير مديرية أمن الجفارة عقيد “عبدالناصرعامر الطيف ” إن القوة المشتركة تمكنت من دحرهم وبأقل الأضرار وتقوم حالياً بتأمين كل المداخل والمخارج بالعزيزية والساعدية والمناطق المجاورة .. مشدداً في هذا السياق بعدم تكرار الأخطاء السابقة أثناء المواجهات المسلحة مع مثل هذه الجماعات وعدم تعميق الجراح .

وكشف الناطق باسم غرفة العمليات المشتركة التابعة لرئاسة الأركان العامة عن آلية عمل وخطط محكمة وضعت من قبل القوة المشتركة تهدف إلى بسط الأمن والأمان والطمأنينة لدى المواطنين .. مؤكداً على وجود تنسيق متكامل بين القوة المشتركة والمجالس البلدية والشورى ومديريات الأمن في هذه المناطق .. داعياً أهالي العزيزية وما حولها إلى العودة إلى بيوتهم .

وجدد ” المحجوب ” الدعوة إلى تحييد كل المدن والمؤسسات الحيوية والمباني الحكومية في أي صراع أومواجهات عسكرية قد تحدث لا سامح الله ، وإلى عدم الزج بأرواح المواطنين في أي صراع .

وذكّر ” المحجوب ” في المؤتمر الصحافي بمحاولة بعض الجماعات المسلحة  التسلل يوم الجمعة الموافق 20 مارس الجاري إلى مدينة العزيزية والتمركز داخل الأبنية والمساكن بها ، وجعلها مناطق مواجهة وحرب لاتجر إلا خرابا ودمارا ما أدى إلى خلق حالة من الفزع والرعب بين أهالي مدينة العزيزية والساعدية والطويشية مما أجبر البعض على الفرار والنزوح وترك منازلهم وممتلكاتهم

وكان ” المحجوب ” قد قال في مستهل المؤتمر الصحافي إن ما تشهده ليبيا بصفة عامة في هذه المرحلة من تاريخها ، وما تشهده بعض المدن الليبية في شرق البلاد وغربها يستدعي كل الأحرار والشرفاء للالتفاف حول الوطن لإخراجه من هذه الأزمة الحالية وقطع الطريق على كل من يحاول العبث بأمنه واستقراره .

وناشد الأحرار والشرفاء بالابتعاد عن الزج بالمواطنين الآمنين في أتون الصراعات العسكرية وتحييد المدن وعدم جعلها مسرحا للمواجهات المسلحة وتجنيبها الخراب والدمار كما حصل في السابق في بعض المدن .

ودعا مدير مديرية أمن الجفارة عقيد ” عبدالناصر عامر الطيف ” كل أفراد الشرطة بالمديرية للالتحاق بأعمالهم والمشاركة في حماية المدينة والإسهام في عودة الأمن والأمان وفق الخطة المتكاملة الموضوعة لحماية المنطقة ، والمساعدة في عودة الأهالى إلى منازلهم .

وأكد الناطق باسم قوة تأمين جنوب غرب طرابلس ” خليفة جمعة زوبي ” انه تم تأمين منطقة العزيزية والسعدية والطويشة بنسبة 100 % ، وجاري العمل بالمناطق الأخرى مثل الزهراء والعامرية والناصرية

وأوضح خلال المؤتمر الصحافي ان هذا العمل الذي تقوم به قوة تأمين جنوب غرب طرابلس يهدف إلى دعم مديرية أمن الجفارة في نشر الأمن والآمان وبسط نفوذ الشرطة .

ودعا ” زوبي ” أهالي المنطقة إلى التحلي بالصبر ، وإبداء المساعدة والتعاون مع عمل هذه القوة من أجل أن تنعم هذه المنطقة بالأمان والاستقرار .. مشيراً إلى وجود نقاط تفتيش وقوات متمركزة واخرى متحركة تجوب المنطقة هدفها بسط السيطرة والأمن ، لافتا إلى أن ما تشهده منطقة الجفارة من انفلات امني يرجع إلى محاولة المارقين بث الرعب والخوف في نفوس الآمنين .

شاهد أيضاً

صدور كتاب جديد للباحث «عيسى يخلف»

أصدر حديثاً عن المركز الليبي للدراسات الامازيغية كتابا جديدا للباحث الأستاذ عيسى سالم يخلف ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.