الرئيسية / 1 / ليبيا / بعثة الامم المتحدة في ليبيا تبدأ سلسلة من المشاورات العاجلة مع الأطراف لضمان انعقاد جولة الحوار القادمة قريباً

بعثة الامم المتحدة في ليبيا تبدأ سلسلة من المشاورات العاجلة مع الأطراف لضمان انعقاد جولة الحوار القادمة قريباً

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إنّها بدأت عقد سلسلة من المشاورات العاجلة مع الأطراف الليبية؛ لضمان انعقاد جولة الحوار المقبلة قريبًا، وذلك في أعقاب قرار مجلس النواب تعليق مشاركته في الحوار بعد التفجيرات الإرهابية في مدينة القبة.

وناشدت البعثة في بيان مساء اليوم الأربعاء، جميع الأطراف «بعدم تفويت الفرصة»، ودعتهم إلى «تجديد التزامهم بتسوية سلمية للأزمة الليبية».

بعثة الامم المتحدة في ليبيا تبدأ سلسلة من المشاورات العاجلة مع الأطراف لضمان انعقاد جولة الحوار القادمة قريباًوأوضحت البعثة في بيانها «بعض المفاهيم الخاطئة» حول الحوار التي تم تداولها عبر وسائل الإعلام مؤخرًا، التي تتمثّل في :-

–  تميّزت جولات الحوار الليبي بأجواء مسؤولة وجدية، فيما تحلّى المشاركون بروح عالية من المسؤولية والإصرار بغية الوصول إلى اتفاق سياسي شامل لإنهاء الأزمة السياسيّة وإعادة الأمن والاستقرار .

– تميّزت أعمال الحوار أيضًا بشفافية كاملة بين المشاركين ومن قبل الأمم المتحدة، وكانت القرارات تؤخذ من قبل المشاركين بعد مداولات ومشاورات واسعة شملت الجميع .

– إنَّ الأمم المتّحدة تعتقد أنَّ إنهاء الانقسام السياسي الحاد الذي تمر به ليبيا أمر في غاية الأهمية، لما يعينه استمراره من تهديد واضح لوحدة وتماسك ليبيا، ولهذا فإنَّ الاتفاق على حكومة قوية ومستقلة يكون على رأس أولوياتها إعادة ثقة المواطن بالدولة الليبية وتوفير الخدمات والتصدي للإرهاب الذي بات يُمثِّل تهديدًا حقيقيًا على العملية السياسية وعلى الدولة الليبية وأمن واستقرار البلاد والمنطقة هو أمر ملح وضروري للغاية .

– يهدف الحوار إلى الخروج بمقترحات ينبغي بدورها أنْ تحظى بموافقة الأطراف الليبية المعنية ودعم الشعب. إنَّ أي قرار يتّخذه المشاركون في جلسات الحوار، إن كان يتعلق بآلية ومهام وطريقة تشكيل الحكومة التوافقية، أو فيما يتعلّق بالترتيبات الأمنية المتعلِّقة بوقف إطلاق النار وانسحاب المسلحين من المدن، هو قرار ليبي أولاً وأخيرًا ويؤخذ بالتوافق بين المشاركين وهي الآلية المتّفق عليها مسبقًا، من دون إملاء أو فرض من أي طرف كان .

– تلتزم الأمم المتحدة وهي ترعى جلسات الحوار الليبي – الليبي التزامًا كاملاً بوحدة ليبيا واستقلالها وسيادتها، والحيادية والموضوعية في أعمالها، وفي توفير بيئة مناسبة للمتحاورين تساعد على إنجاحه. وما انفك الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ” برناردينو ليون ” يؤكد للقيادات الليبية في مناسبات عدة حيادية الأمم المتحدة وكان آخرها عندما اتصل برئيس الحكومة الموقّتة عبدالله الثني لتقديم تعازيه في ضحايا التفجير الإرهابي في القبة .

شاهد أيضاً

قرقاش: حفتر وأصدقاء آخرون اتخذوا قرارات أحادية خاطئة

  قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ” أنور قرقاش” إن بعض أصدقاء بلاده اتخذوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.